.
أمزاور تمزيرت النون  
  AMZAWRINO
  حتى لا ننسى ايت عبد الله
  دراسة لقصيدة "الشباب" لارشاش
  فضاء الشعر والادب
  تحليل قصيدة "اكساب "" لمجموعة ارشاش
  ظاهرة الصقر بين القبول والرفض
  شعر بمناسبة رمضان
  ذكريات في اخربيش
  أماكن وذكريات
  عادة أدال في احواش
  خطرالخنزير
  الوضعية السيئة للطريق
  قيم التضامن في المجتمع السوسي
  زغنغين ارض المقاومة
  البروج نسوس نجم يتلألأ
  اتقوا الله في ايت عبد الله...
  الصفحة الفنية
  بريد الموقع
  جمعية اميكرز
  ذكريات في اميكرز
  كفى من استصغار الشباب
  العيد في تامازيرت
  طقوس وعادات يوم العيد
  تهنئة
  طقوس وعادات الزواج
  انها فرصتكم
  طقوس الزواج ـ الحلقة الثانية
  طقوس الزواج بسوس ـ الحلقة الثالثة
  اهتموا بشباب ايت عبد الله
  تكمارت ايسمضالن
  اكودار ـ الحصون التاريخية
  طقوس الاحتفال بعاشوراء بسوس
  حكاية تالونت العجيبة
  تنكيفت
  كسكسو د خيزو قورن
  طقوس الزواج ـ الحلقة السادسة
  طقوس الزواج بسوس ـ انقيم وتاي
  تيرام نزمان ـ أوركيمن
  تيرام نزمان ـ بركوكس
  انواع الخبز الامازيغي
  تاكلا
  تيرام نزمان ـ بوفي
  تيرام نزمان ـ البسيس
  iwaliwn darnin
  كار كلا
  ييوياس الريح تكلزمت
  تيزرارين
  TAWARGIT INO
  AZARG
  أزطا
  tagchoulte
  association
  ألعاب الطفولة 1
  ذكريات من ايت عبد الله
  عاشوراء بسوس
  TIkssad
  takafatona
  ljoud walkaram
  dikrayat igharm
  al walidayn
  TAYRI
  ATAY
  Titre de la nvelle page
  akrab
  talouht ntmzguid
  lkmit
  talkhatamt
  tawanza
  Titre de la nouvelle p
  أحواش بين الهواية والاحتراف
  ben skoukdi
  benskoukdi
  radio










Aujourd'hui sont déjà 1 visiteurs (64 hits) Ici!
talkhatamt

تالخاتمت ورمزيتها في الثقافة الامازيغية

بقلم ابراهيم صريح
الخاتم أو تلخاتمت ليست مجرد أكسسوار للتزين والتباهي والتجمل، لقد كانت لها حمولة ثقافية ودلالة رمزية وقدسية عبر الزمن في مختلف والحضارات والثقافات في العالم فهي رمز الحب وعربون الوفاء والشاهد على العهد والوعد بين المتحابين.
لقد تجاوزت قيمتها الروحية والمعنوية قيمتها المادية وهذا ما منحها قيمة عبر التاريخ.
وفي الثقافة الامازيغية نجد تالختمت حاضرة في وجدان الانسان الامازيغي وفي حياته بصفة عامة، ولكننا في هذا المقام سنتحدث عن تالختمت باعتبارها رمزا للحب وعربونا للوفاء، فقد كان العشاق قديما يتبادلون “الخواتم” ويضمن احدهما صداقة الاخر بالخاتم، فعندما تمنحك احدى الفتيات خاتما فذلك يدل على انك نلت ثقتها ومحبتها فيبادلها العاشق نفس الاحساس فيضع في اصبعها خاتما هو ايضا.
ولابد ان نشير هنا الى ان الخاتم لا يهم ام يكون من ذهب او فضة او نحاس او قصدير بقد ما تهم دلالته الرمزية.
لقد كان الخاتم / الهدية من يد المحبوبة لا يقدر بثمن ولا تعادله هدية أخرى، مما يفرض على العاشق الحرص عليه وعدم ضياعه، إذ أن تضييعه يعتبر استهتارا بالصداقة واستصغارا للمعشوقة صاحبة هذا الخاتم وإعلانا عن فسخ هذه الصداقة.
إن مكانة تالختمت تظهر أكثر في الشعر الامازيغي، اذ تغنى بها الشعراء في مختلف المحافل، فمن الاهازيج التي ترددها النساء يوم زفاف العروس:

تالختمت نوضاضي اح اربي مانكا تزبا ولي تييويني
نفرحام اوكان أتلخاتمتي انيد أضاضد أمي تصاحاتي

وفي هذا المقطع نلاحظ ان الشاعر الامازيغي يشبه العروس بتالختمت وذلك دلالة على منزلتها الكبيرة وقيمتها العظيمة، خصوصا عندما تكون في يد من يستحقها.
وقد أفرد الشاعر مولاي علي شوهاد قصيدة لتالختمت، ومما جاء فيها:

اخاتالختمـــــت ترزيت أوراكنت نلوح
اخام أوركين أيضوضان نسكم سوفوس
أورا تالخاتمت تمزييت أكنت اتو يان
تفلتن لاطر خضوضان سار أو راتيفاغ

قد يرى بعض شبابنا اليوم أننا قد نبالغ في هذه القيمة التي منحناها لتالختمت وأنها لا تستحق كل هذا الاهتمام، لهؤلاء أقول اسألوا من يكبركم سنا فلا شك أن كل واحد منهم له حكاية وذكرى مع تالختمت، بل منهم من سيحتفظ بها ليتذكر ذلك الزمن الجميل.
أما اليوم فقدت صارت تالختمت مجرد معدن في أيدي النساء والرجال بعيدا عن تلك المكانة التي احتلها قديما، كما صارت قيمة مادية أكثر منها قيمة معنوية.

 
   
اضغظ لتشجيع الموقع  
   
Publicité  
   
RADIO PLUS  
  <bgsound src="yourfilename.mp3" loop="infinite">  
الاستاذ ابراهيم على القناة الاولى  
 
 
مذكرات  
 
  
 



 
ابحاث الموقع  
  ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ  
=> Veux-tu aussi créer une site gratuit ? Alors clique ici ! <=