.
أمزاور تمزيرت النون  
  AMZAWRINO
  حتى لا ننسى ايت عبد الله
  دراسة لقصيدة "الشباب" لارشاش
  فضاء الشعر والادب
  تحليل قصيدة "اكساب "" لمجموعة ارشاش
  ظاهرة الصقر بين القبول والرفض
  شعر بمناسبة رمضان
  ذكريات في اخربيش
  أماكن وذكريات
  عادة أدال في احواش
  خطرالخنزير
  الوضعية السيئة للطريق
  قيم التضامن في المجتمع السوسي
  زغنغين ارض المقاومة
  البروج نسوس نجم يتلألأ
  اتقوا الله في ايت عبد الله...
  الصفحة الفنية
  بريد الموقع
  جمعية اميكرز
  ذكريات في اميكرز
  كفى من استصغار الشباب
  العيد في تامازيرت
  طقوس وعادات يوم العيد
  تهنئة
  طقوس وعادات الزواج
  انها فرصتكم
  طقوس الزواج ـ الحلقة الثانية
  طقوس الزواج بسوس ـ الحلقة الثالثة
  اهتموا بشباب ايت عبد الله
  تكمارت ايسمضالن
  اكودار ـ الحصون التاريخية
  طقوس الاحتفال بعاشوراء بسوس
  حكاية تالونت العجيبة
  تنكيفت
  كسكسو د خيزو قورن
  طقوس الزواج ـ الحلقة السادسة
  طقوس الزواج بسوس ـ انقيم وتاي
  تيرام نزمان ـ أوركيمن
  تيرام نزمان ـ بركوكس
  انواع الخبز الامازيغي
  تاكلا
  تيرام نزمان ـ بوفي
  تيرام نزمان ـ البسيس
  iwaliwn darnin
  كار كلا
  ييوياس الريح تكلزمت
  تيزرارين
  TAWARGIT INO
  AZARG
  أزطا
  tagchoulte
  association
  ألعاب الطفولة 1
  ذكريات من ايت عبد الله
  عاشوراء بسوس
  TIkssad
  takafatona
  ljoud walkaram
  dikrayat igharm
  al walidayn
  TAYRI
  ATAY
  Titre de la nvelle page
  akrab
  talouht ntmzguid
  lkmit
  talkhatamt
  tawanza
  Titre de la nouvelle p
  أحواش بين الهواية والاحتراف
  ben skoukdi
  benskoukdi
  radio










Aujourd'hui sont déjà 1 visiteurs (21 hits) Ici!
خطرالخنزير

خطر الخنزير يهدد
ساكنة ''ايت عبد الله ''

تزايدت أخطار الخنزيرعلى ساكنة ايت عبد الله ، فهو يهدد فلاحتهم ومعيشتهم من خلال اقتحام بساتينهم وحقولهم حيث لم يترك فيها لا أخضر ولا يابس ، ورغم محاولات الساكنة المقاومة والوقوف في وجه هذا '' المستعمر الجديد'' وهذا'' الطاغي العنيد '' وأمام إصرار هذا الغازي استسلم السكان وهجروا فلاحتهم وحقولهم مكرهين  وسلموا أمرهم لله .

لم تقف أخطار الخنزير عند هذا الحد ولكن اقتحم الدواوير والمداشر واقترب من البيوت واحتل الأزقة والدروب ، جماعات جماعات ، وأصبحت تسمع أصوات الخنازير وهي تجوب الدوار

 ''زنكة ... زنكة ''ولاناه ولامنته ولاحول ولا قوة إلا بالله . لقد أرعب أبناءنا وروع نساءنا وأصبحنا يخفن من التوجه للغابة ليحطبن.

ومما زاد الأمر خطورة أن هذا المخلوق العجيب احتل طرقنا وأصبح يهدد شاحناتنا وسياراتنا بل وأرواحنا لقد أصبح من ''قطاع الطرق'' فكم شاحنة انقلبت بسبب ''الحلوف'' وكم سيارة تحطمت وكم روح أزهقت. لقد كنت شخصيا احد ضحايا هذه الكارثة فلولا ألطاف الله تعالى لكنت من الغابرين ، أما السيارة فمقدمتها قد تهشمت وتحطمت .

ومن غريب الأمور انه يمنع قتل الخنزير بل هناك قوانين تجرم ذلك ولكن ليست هناك في المقابل قوانين تحمي الإنسان من أخطار الخنزير .

و الطريف في الموضوع أن بعض رجال السلطة هم أنفسهم يتعرضون لحوادث بسبب الخنزير ولا يملكون إلا الصمت لان الأمر يتجاوزهم.

أمام هذه الأخطار كلها أما آن للمسؤولين أن يتحركوا ويتدخلوا ويحدوا من أخطار هذا الحيوان ؟ هل أصبح الحلوف أفضل من ابني ادم ؟ ثم ما الجدوى من تربية وحماية هذا الحيوان المحرم شرعا ؟

 إذا كان الأمر يتعلق بالسياحة والسياح وحماية الكائنات من الانقراض فليس على حساب المواطن المغربي فهناك محميات وحدائق وغابات يمكن أن تستغل لهذا الغرض ونترك المواطنين لحالهم ومشاكلهم .

                        بقلم ابراهيم صريح

 

                        ماسة : 08/10/2011
 
   
اضغظ لتشجيع الموقع  
   
Publicité  
   
RADIO PLUS  
  <bgsound src="yourfilename.mp3" loop="infinite">  
الاستاذ ابراهيم على القناة الاولى  
 
 
مذكرات  
 
  
 



 
ابحاث الموقع  
  ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ  
=> Veux-tu aussi créer une site gratuit ? Alors clique ici ! <=