.
أمزاور تمزيرت النون  
  AMZAWRINO
  حتى لا ننسى ايت عبد الله
  دراسة لقصيدة "الشباب" لارشاش
  فضاء الشعر والادب
  تحليل قصيدة "اكساب "" لمجموعة ارشاش
  ظاهرة الصقر بين القبول والرفض
  شعر بمناسبة رمضان
  ذكريات في اخربيش
  أماكن وذكريات
  عادة أدال في احواش
  خطرالخنزير
  الوضعية السيئة للطريق
  قيم التضامن في المجتمع السوسي
  زغنغين ارض المقاومة
  البروج نسوس نجم يتلألأ
  اتقوا الله في ايت عبد الله...
  الصفحة الفنية
  بريد الموقع
  جمعية اميكرز
  ذكريات في اميكرز
  كفى من استصغار الشباب
  العيد في تامازيرت
  طقوس وعادات يوم العيد
  تهنئة
  طقوس وعادات الزواج
  انها فرصتكم
  طقوس الزواج ـ الحلقة الثانية
  طقوس الزواج بسوس ـ الحلقة الثالثة
  اهتموا بشباب ايت عبد الله
  تكمارت ايسمضالن
  اكودار ـ الحصون التاريخية
  طقوس الاحتفال بعاشوراء بسوس
  حكاية تالونت العجيبة
  تنكيفت
  كسكسو د خيزو قورن
  طقوس الزواج ـ الحلقة السادسة
  طقوس الزواج بسوس ـ انقيم وتاي
  تيرام نزمان ـ أوركيمن
  تيرام نزمان ـ بركوكس
  انواع الخبز الامازيغي
  تاكلا
  تيرام نزمان ـ بوفي
  تيرام نزمان ـ البسيس
  iwaliwn darnin
  كار كلا
  ييوياس الريح تكلزمت
  تيزرارين
  TAWARGIT INO
  AZARG
  أزطا
  tagchoulte
  association
  ألعاب الطفولة 1
  ذكريات من ايت عبد الله
  عاشوراء بسوس
  TIkssad
  takafatona
  ljoud walkaram
  dikrayat igharm
  al walidayn
  TAYRI
  ATAY
  Titre de la nvelle page
  akrab
  talouht ntmzguid
  lkmit
  talkhatamt
  tawanza
  Titre de la nouvelle p
  أحواش بين الهواية والاحتراف
  ben skoukdi
  benskoukdi
  radio










Aujourd'hui sont déjà 1 visiteurs (11 hits) Ici!
عادة أدال في احواش


البعد النفسي والاجتماعي والفني

 لعادة ''أدال ''في أحواش البنات

 

من العادات اللافتة في  أحواش ببعض مناطق سوس   ''أدال '' وهو ذلك الغطاء الذي تضعه الفتيات على رؤوسهن أثناء أداء رقصة أحواش ، وقد يتساءل البعض عن سر وجود هذه الظاهرة بقبيلة ايت عبد الله وبعض مناطق أملن وادا وكنظيف وغيابها في مناطق أخرى كابركاك واسافن وغيرها ،ولعل المولوع بهذا الفن يتساءل عن ماهية هذا الغطاء و الجدوى منه ، فالبعض يرى  انه يعرقل أداء الرقصة ،في حين يرى البعض الآخر إنه يحجب عنهم رؤية وجوه الفتيات ويمنع من التعرف عليهن ويرى فريق آخر انه آن الأوان للتخلص من هذه العادة البائدة وعلى العكس من ذلك يراه البعض ضروريا بالنظر للطابع المحافظ للمنطقة  ....

المهم أن لكل واحد تساؤلاته المشروعة ودورنا في هذا المقال ليس أن نرد على هذه التساؤلات ولكن أن نحاول قراءة هذه الظاهرة في بعدها النفسي والاجتماعي والفني.

فمن الناحية النفسية فلولا هذا الخمار لن تتمكن الفتيات من الوقوف أمام المئات من الرجال ومخاطبتهم والرقص أمامهم والنظر إليهم، وقد يكون منهم الأب والأخ والعم والخال.... فهذا الحجاب يمكنهن من تجاوز حاجز الخجل والخوف والتردد ويمنحهن الشجاعة والقدرة على التعبير بحرية وطلاقة ...

أما من الناحية الاجتماعية فهذا الغطاء رمز للوحدة فكل الفتيات يظهرن وكأنهن جسد واحد و المتفرج لا يميز هذه عن تلك فتزول الفوارق وتنمحي الاختلافات.

أما من الناحية الفنية فلهذا الغطاء دور أساسي وهام فهو يمكن الشاعرات من التعبير عن أفكارهن وأرائهن بحرية وجرأة كما يمكنهن من التحاور والتشاور بينهن أثناء الرقصة فيما يتعلق بالألحان والكلمات ونوع الرقصات ....

أضف إلى ذلك أن هذا الغطاء يرمز للعفة والطهر والحياء الذي طالما اتسمت به الفتاة السوسية منذ القدم .

بقلم ابراهيم صريح 

 في ماسة 30/09/2011

 
 
   
اضغظ لتشجيع الموقع  
   
Publicité  
   
RADIO PLUS  
  <bgsound src="yourfilename.mp3" loop="infinite">  
الاستاذ ابراهيم على القناة الاولى  
 
 
مذكرات  
 
  
 



 
ابحاث الموقع  
  ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ  
=> Veux-tu aussi créer une site gratuit ? Alors clique ici ! <=