.
أمزاور تمزيرت النون  
  AMZAWRINO
  حتى لا ننسى ايت عبد الله
  دراسة لقصيدة "الشباب" لارشاش
  فضاء الشعر والادب
  تحليل قصيدة "اكساب "" لمجموعة ارشاش
  ظاهرة الصقر بين القبول والرفض
  شعر بمناسبة رمضان
  ذكريات في اخربيش
  أماكن وذكريات
  عادة أدال في احواش
  خطرالخنزير
  الوضعية السيئة للطريق
  قيم التضامن في المجتمع السوسي
  زغنغين ارض المقاومة
  البروج نسوس نجم يتلألأ
  اتقوا الله في ايت عبد الله...
  الصفحة الفنية
  بريد الموقع
  جمعية اميكرز
  ذكريات في اميكرز
  كفى من استصغار الشباب
  العيد في تامازيرت
  طقوس وعادات يوم العيد
  تهنئة
  طقوس وعادات الزواج
  انها فرصتكم
  طقوس الزواج ـ الحلقة الثانية
  طقوس الزواج بسوس ـ الحلقة الثالثة
  اهتموا بشباب ايت عبد الله
  تكمارت ايسمضالن
  اكودار ـ الحصون التاريخية
  طقوس الاحتفال بعاشوراء بسوس
  حكاية تالونت العجيبة
  تنكيفت
  كسكسو د خيزو قورن
  طقوس الزواج ـ الحلقة السادسة
  طقوس الزواج بسوس ـ انقيم وتاي
  تيرام نزمان ـ أوركيمن
  تيرام نزمان ـ بركوكس
  انواع الخبز الامازيغي
  تاكلا
  تيرام نزمان ـ بوفي
  تيرام نزمان ـ البسيس
  iwaliwn darnin
  كار كلا
  ييوياس الريح تكلزمت
  تيزرارين
  TAWARGIT INO
  AZARG
  أزطا
  tagchoulte
  association
  ألعاب الطفولة 1
  ذكريات من ايت عبد الله
  عاشوراء بسوس
  TIkssad
  takafatona
  ljoud walkaram
  dikrayat igharm
  al walidayn
  TAYRI
  ATAY
  Titre de la nvelle page
  akrab
  talouht ntmzguid
  lkmit
  talkhatamt
  tawanza
  Titre de la nouvelle p
  أحواش بين الهواية والاحتراف
  ben skoukdi
  benskoukdi
  radio










Aujourd'hui sont déjà 1 visiteurs (10 hits) Ici!
أماكن وذكريات



أماكن وذكريات

يوم في "سبت نايت عبد الله"

من الأيام الجميلة في "تامازيرت" ومن الذكريات الرائعة التي يحتفظ بها كل واحد منا ذكريات "السوق نايت عبد الله " فكل واحد منا له ذكرى خاصة مع هذا السوق  ومع مكان من أمكنته الجميلة ، وسنحاول في هذا البحث انشاء الله أن نجعلكم تعيشون بعض اللحظات من هذه الذكريات الرائعة.

1-

الوصول الى السوق والفطور:

يعتبر يوم السبت عند أهل ايت عبد الله يوما متميزا ، فهو يوم السوق الأسبوعي الذي ينتظره الجميع صغارا وكبارا للذهاب إلى السوق لاقتناء الحاجيات والأغراض الشخصية والالتقاء بالأهل والأصحاب.

كم كنا نتشوق ونحن صغار ليوم السبت انه يوم عيد بالنسبة لنا حيث سنذهب عند "علي ابيضار"  أو "بلا نطو" لشراء "حلوة الماكنا" أو "تزقورت" لاصطياد "اكضاض" أو "انزيضن" او نتلذذ "بموندا "عند " سي عبلا اوتيتكي"..

إن أول واهم شيء عند الوصول إلى السوق "البراد وتاي" عند "بلمعلم" أو في مقهى "بلمدني" أو "دابلال"..

ما أروع طقوس الشاي في مقهى "بلمعلم" في تلك البيوت البسيطة جدا وعلى" أكرتيل" ورائحة الطواجن تفتح الشهية وضحكات الناس تملأ أرجاء المكان ...

كان "دامحمد" رحمه الله المعروف بابن الراهب ،يعطي لمطعمه احتراما وتقديرا كيف لا وهو طباخ القبيلة كلها ...

أما عند "بلمدني" فالشاي له طعم خاص حيث يتحفك "داحماد بلمدني" بأحاديثه الطريفة وقصصه الغريبة ...

في جو يطغى عليه ضجيج أصحاب "البيار" ،كم استمتعنا بتلك اللعبة الجميلة  ولكن لم نكن نخرج منها إلا وقد اتسخت ملابسنا وأيدينا  "بلاكريس" و ضيعنا كل ما لدينا من الريالات ...

كان "بلمدني" دائما يشتكي من أطفال أيتومزاور الذين كانوا يزعجونه ويقلقونه ودائما يقول أصعاتنكي أيايتومزاور)...

وفي مقهى "دابلال" التي كانت أكثر شعبية ورواجا في زمن "دابلال" رحمه الله، كان الجو مختلفا حيث كانت شخصية "دابلال" تزيد المكان قدسية وهيبة وطرافة  وكانت "تلخشا ندا بلال" لها طعم خاص ومتميز ولذيذ...

وهناك من يفضل تناول الفطور في دكانه أو تحت شجرة وغالبا ما يكون بالخبز والسردين والشاي...

ومن الدكاكين الأكثر شهرة وارتيادا من قبل الكثيرين خوصا وقت الفطور دكان "الحاج حماد بن داود" الذي يتميز بشعبية كبيرة من قبل كل ايت عبد الله  ،ودكانه لم يكن يخلو من شاي وخبز وزيت....

دون أن ننسى دكان" داموح نيت عدي" رحمه الله الذي شربنا فيه الشاي أكثر من مرة..وهناك دكاكين أخرى كثيرة   مشهورة بتاي "تاحانوت نايتوفقير" و" تاحانوت نايت العسري" وغيرها كثير... ،

وبعد تناول وجبة الفطور كل ينصرف لقضاء حاجاته الشخصية .

 

 

 

2-

في سوق الخضر

بعد تناول وجبة الفطور يتوجه كل واحد لقضاء أغراضه الشخصية والعائلية وغالبا ما يبدأ الناس باقتناء الخضر والفواكه ،ويعتبر سو ق الخضر من أكثر المناطق رواجا وشعبية ، فهذا "كايت باها " وهذا "الحسن أوتيغرمان" وهذا "أكنسوس " وهذا "دامحمد أبرعوان "وغيرهم من الخضارة الكثيرين.. كم هو رائع مذاق تلك الخضر رغم بساطتها وقلة جودتها ...

أما دكان "سي موح" فقد اكتظ بالزبناء الذين يشترون زيتا ودقيقا وحليبا وغيره من المواد...

كم هو جميل أن تمر من ذلك المكان البسيط فتلتقي بالاصدقاء من كل الدواوير ..

فهؤلاء من" بوكوزول" والاخرون من "برور" وأولائك من "تيتكي" و"أفرني "و"زغنغين" و"ايتورغيس"....

3-جولة في أرجاء السوق

وبعد اقتناء كل الحاجيات وقبل وقت الغداء عند "بلمعلم" يفضل البعض تناول " الموندا" عند" ايت علوهمو"...

وانت جالس عند ايت "علو همو " يقابلك "الفندق" وقد اكتظ بالحمير والبغال التي هي وسيلة نقل للكثير من ايت عبد الله ،وان بدأت تقل في السنوات الاخيرة أمام انتشار وسائل النقل  الحديثة كالسيارات والشاحنات وغيرها.....

وحين ننتقل للضفة الاخرى نجد بائعي الثمر وبلانطو  وعمر نبلحاج وغيرهم...

لقد حان وقت شراء اللحم الكل يجري ليأخذ مكانه عند الجزار المفضل لديه فهذا "هماد" وهذا "الحاج الحسن  أوباها"وهذا "أوتيغرمان"وهذا "أسكور"....

لم يبق لنا سوى اقتناء الخبز، كم كنا نحب خبز السوق ونحن صغار كم كانت رائحته شهية .

هانحن أمام فران سي موح الذي ازدحم بالزبناء ينتظرون دورهم للحصول على الخبز .

لم يبق لنا إلا أن نتناول الطاجين عند "بلمعلم" ونهيأ البهيمة "تاسردونت" وحمل مقتنياتنا إلى الدوار ونودع السوق  حتى الأسبوع المقبل إن شاء الله.

ابراهيم صريح

 

 
   
اضغظ لتشجيع الموقع  
   
Publicité  
   
RADIO PLUS  
  <bgsound src="yourfilename.mp3" loop="infinite">  
الاستاذ ابراهيم على القناة الاولى  
 
 
مذكرات  
 
  
 



 
ابحاث الموقع  
  ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ  
=> Veux-tu aussi créer une site gratuit ? Alors clique ici ! <=