.
أمزاور تمزيرت النون  
  AMZAWRINO
  حتى لا ننسى ايت عبد الله
  دراسة لقصيدة "الشباب" لارشاش
  فضاء الشعر والادب
  تحليل قصيدة "اكساب "" لمجموعة ارشاش
  ظاهرة الصقر بين القبول والرفض
  شعر بمناسبة رمضان
  ذكريات في اخربيش
  أماكن وذكريات
  عادة أدال في احواش
  خطرالخنزير
  الوضعية السيئة للطريق
  قيم التضامن في المجتمع السوسي
  زغنغين ارض المقاومة
  البروج نسوس نجم يتلألأ
  اتقوا الله في ايت عبد الله...
  الصفحة الفنية
  بريد الموقع
  جمعية اميكرز
  ذكريات في اميكرز
  كفى من استصغار الشباب
  العيد في تامازيرت
  طقوس وعادات يوم العيد
  تهنئة
  طقوس وعادات الزواج
  انها فرصتكم
  طقوس الزواج ـ الحلقة الثانية
  طقوس الزواج بسوس ـ الحلقة الثالثة
  اهتموا بشباب ايت عبد الله
  تكمارت ايسمضالن
  اكودار ـ الحصون التاريخية
  طقوس الاحتفال بعاشوراء بسوس
  حكاية تالونت العجيبة
  تنكيفت
  كسكسو د خيزو قورن
  طقوس الزواج ـ الحلقة السادسة
  طقوس الزواج بسوس ـ انقيم وتاي
  تيرام نزمان ـ أوركيمن
  تيرام نزمان ـ بركوكس
  انواع الخبز الامازيغي
  تاكلا
  تيرام نزمان ـ بوفي
  تيرام نزمان ـ البسيس
  iwaliwn darnin
  كار كلا
  ييوياس الريح تكلزمت
  تيزرارين
  TAWARGIT INO
  AZARG
  أزطا
  tagchoulte
  association
  ألعاب الطفولة 1
  ذكريات من ايت عبد الله
  عاشوراء بسوس
  TIkssad
  takafatona
  ljoud walkaram
  dikrayat igharm
  al walidayn
  TAYRI
  ATAY
  Titre de la nvelle page
  akrab
  talouht ntmzguid
  lkmit
  talkhatamt
  tawanza
  Titre de la nouvelle p
  أحواش بين الهواية والاحتراف
  ben skoukdi
  benskoukdi
  radio










Aujourd'hui sont déjà 1 visiteurs (25 hits) Ici!
AZARG

الادوات  والالات القديمة

1 ـ أزرك
                                                                              بقلم ابراهيم صريح

لم يكن يخلو أي بيت من البيوت المغربية سواء في جنوب المغرب وشماله وشرقه او غربه من " ازرك " او الطاحونة ، اذ كانت إلى الأمس القريب من الأدوات المنزلية الأساسية في تحضير العديد من المواد في المطبخ المغربي ، ا ذ به تدق الحناء والبن وبعض التوابل والملح والإعشاب الطبية ونحوها ، إلا أنها في جنوب المغرب ارتبطت بصناعة " أملو "  و "أركان ".

وازرك طاحونة من حجر تختلف أحجامها بحسب الغرض من استعمالها فمنها الكبير والصغير والمتوسط ، وتصنع من نوع خاص من الحجر ، الحجر الخشن " الحرش" الصلب الذي لا ينكسر ولا يتفتت بسرعة، وله طريقة خاصة في الصناعة وصناع مختصين ،عادة ما يلقب ب "بيزركان "كما هو الحال بالنسبة لشخص اشتهر بدوار "تيزي نتارقاتين " بقبيلة ايت عبد الله " ببيزركان  "نسبة الى صناعته تلك .

وازرك يتكون من اربعة اجزاء ( ازرك ويطلق على الجزء التحتي ثم تامغوغت وتطلق على الجزء العلوي الذي يدور ثم تامنروت وهي الوتد الذي تدور حولها تامغوغت وأخيرا تاسكتيت وهي القطعةالخشبية التي ندير بها الجزء العلوي لازرك ) (انظر الصورة ) .

لقد ترسخت  صورة  "أزرك " في وجدان كل سوسي مرتبط بأرضه وبتقاليده وعاداته وتراثه ، فكم أحبابنا صغارا رائحة ازرك ومذاق ازرك و كنا نتسابق لننال شرف           " لحس "ازرك عندما تنتهي الأم او الخالة او الجدة من الطحن لازالت رائحة املو الشهية تسكن أنوفنا بل مشاعرنا ووجداننا .

كانت عجعجة ازرك تملا كل الدروب والأزقة وما أجملها أنغام تجود بها رحى ازرك خاصة عندما تصاحبها اغاني و أهازيج ترددها النساء  أثناء عملية الطحن اذ كانت تبعث الحياة والأنس والسعادة في النفوس ، واحيانا تسمع بعض الأذكار الدينية والتسبيح والتهليل من بعض المسنات وهن يدرن رحى ازرك ..

ومما يقال من الاهازيج اثناء الطحن :

     محماد أبو لانوار الصلاة اعليك الرسـول

      اعزاك الباري تعال امقور الشـــــــاننكي

بالاضافة الى بعض الاغاني القديمة المشهورة آنذاك نحن :

  الطاكسي خيلا الراديو بوه اوكاني        اللي خدي تيويت احبيب آر دارنخي

ومنه كذلك :

والكامــانجا و الكامانـــــــــــــــجا  

 البابور اكا اكي وامان ارا طانجا

ومن الأحاجي التي تقال في أزرك قولهم :

                             أزرو فو زرو   تيفيي فو كشوض

      ويعني ازرك

لقد ارتبط ازرك بأيام الفرح والمناسبات الكبيرة كالأعراس والعقيقة والولائم مما زاد من قدره ومنزلته .

 ان ازرك  من الأدوات والماعون الذي يتبادله أهل القرية الواحدة لأنه لم يكن باستطاعة كل البيوت التوفر على هذه الوسيلة نظرا لثمنه الذي قد لا تتوفر عليه كل الأسر ، او لأنه وسيلة مناسباتية ....فازرك واحد يكفي لقرية  ،اذ يتم تبادله وإعارته حسب الحاجة والطلب وبذلك يصبح من الأدوات التي تقوي الروابط والعلاقات الاجتماعية بين أهل لقبيلة الواحدة

ورغم ان العصرنة بدأت تغيب دور ازرك وتحاربه بشتى الوسائل الحديثة والمتطورة  

فان ازرك سيبقى حاضرا في ذاكرتنا ووجداننا  شاهدا على ايام العز وايام الخير التي عاشتها قرانا كما سيظل يحكي ويروي قصص الأجداد وأفراحهم وإحزانهم ، ففي كل عجعجة حكاية وحكاية تروي قصة حب اوقصة حزن او قصة لقاء او قصة فراق ...

                        


        ملاحظة :      عند نقل الموضوع الرجاء الاشارة الى الموقع  وصاحب المقال .
                                      

 
 
 
   
اضغظ لتشجيع الموقع  
   
Publicité  
   
RADIO PLUS  
  <bgsound src="yourfilename.mp3" loop="infinite">  
الاستاذ ابراهيم على القناة الاولى  
 
 
مذكرات  
 
  
 



 
ابحاث الموقع  
  ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ  
=> Veux-tu aussi créer une site gratuit ? Alors clique ici ! <=