.
أمزاور تمزيرت النون  
  AMZAWRINO
  حتى لا ننسى ايت عبد الله
  دراسة لقصيدة "الشباب" لارشاش
  فضاء الشعر والادب
  تحليل قصيدة "اكساب "" لمجموعة ارشاش
  ظاهرة الصقر بين القبول والرفض
  شعر بمناسبة رمضان
  ذكريات في اخربيش
  أماكن وذكريات
  عادة أدال في احواش
  خطرالخنزير
  الوضعية السيئة للطريق
  قيم التضامن في المجتمع السوسي
  زغنغين ارض المقاومة
  البروج نسوس نجم يتلألأ
  اتقوا الله في ايت عبد الله...
  الصفحة الفنية
  بريد الموقع
  جمعية اميكرز
  ذكريات في اميكرز
  كفى من استصغار الشباب
  العيد في تامازيرت
  طقوس وعادات يوم العيد
  تهنئة
  طقوس وعادات الزواج
  انها فرصتكم
  طقوس الزواج ـ الحلقة الثانية
  طقوس الزواج بسوس ـ الحلقة الثالثة
  اهتموا بشباب ايت عبد الله
  تكمارت ايسمضالن
  اكودار ـ الحصون التاريخية
  طقوس الاحتفال بعاشوراء بسوس
  حكاية تالونت العجيبة
  تنكيفت
  كسكسو د خيزو قورن
  طقوس الزواج ـ الحلقة السادسة
  طقوس الزواج بسوس ـ انقيم وتاي
  تيرام نزمان ـ أوركيمن
  تيرام نزمان ـ بركوكس
  انواع الخبز الامازيغي
  تاكلا
  تيرام نزمان ـ بوفي
  تيرام نزمان ـ البسيس
  iwaliwn darnin
  كار كلا
  ييوياس الريح تكلزمت
  تيزرارين
  TAWARGIT INO
  AZARG
  أزطا
  tagchoulte
  association
  ألعاب الطفولة 1
  ذكريات من ايت عبد الله
  عاشوراء بسوس
  TIkssad
  takafatona
  ljoud walkaram
  dikrayat igharm
  al walidayn
  TAYRI
  ATAY
  Titre de la nvelle page
  akrab
  talouht ntmzguid
  lkmit
  talkhatamt
  tawanza
  Titre de la nouvelle p
  أحواش بين الهواية والاحتراف
  ben skoukdi
  benskoukdi
  radio










Aujourd'hui sont déjà 1 visiteurs (45 hits) Ici!
TAWARGIT INO

حلم لو يتحقق .....
   سافرت في احد أيام العطلة الى تامزيرت وكم كان شوقي لتلك الأرض الطاهرة ، كم كانت دهشتي عندما ذهبت إلى انزكان وسالت عن حافلة ايت عبد الله ، فنعت لي احد السائقين حافلة " سوبرتور " فاندهشت وقلت هذا مستحيل وفجأة سمعت السائق ينادي " ايت عبد الله " فأسرعت وأخذت تذكرتي وكم كان الاستقبال في الشباك متميزا ، صعدت الحافلة وانطلقت بنا نحو " تامازيرت "
         وفي الطريق كانت دهشتي اكبر وهنا قلت مع نفسي لابد إنني احلم ، اذ وجدت المقاهي والمطاعم الفخمة على طول الطريق من ايت باها واذا وكنيظيف فقلت مع نفسي ما هذا التقدم الكبير ؟
   اقتربت من" تيريت " إذا دهشتي تكبر وصدمت عندما وجدت نفقا عظيما يخترق 
"تيريت" ، وحين اقتربت من ايت عبد الله وجدت الطريق رائعة في منتهى الدقة والجمال والصلاح وعلى جوانبها الأشجار وباحات الاستراحة ومحطات البنزين ، وعند دخول السوق سوق ايت عبد الله وجدت المسؤولين في الاستقبال ورأيت أعضاء الجماعة يشتغلون بأنفسهم بجدية وحماس والسوق في منتهى الاناقة والروعة والتلاميذ في الثانوية فرحون لا مشاكل لديهم 
وفجأة سمعت أمي تنادي إبراهيم إبراهيم " نكر غنا " أدركت أنني كنت أحلم وكل هذا كان حلما ولكن ليس مستحيلا نتمنى أن تتحقق هذه الرؤية يوما .....

.مع تحيات إبراهيم صريح

 
   
اضغظ لتشجيع الموقع  
   
Publicité  
   
RADIO PLUS  
  <bgsound src="yourfilename.mp3" loop="infinite">  
الاستاذ ابراهيم على القناة الاولى  
 
 
مذكرات  
 
  
 



 
ابحاث الموقع  
  ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ  
=> Veux-tu aussi créer une site gratuit ? Alors clique ici ! <=