.
أمزاور تمزيرت النون  
  AMZAWRINO
  حتى لا ننسى ايت عبد الله
  دراسة لقصيدة "الشباب" لارشاش
  فضاء الشعر والادب
  تحليل قصيدة "اكساب "" لمجموعة ارشاش
  ظاهرة الصقر بين القبول والرفض
  شعر بمناسبة رمضان
  ذكريات في اخربيش
  أماكن وذكريات
  عادة أدال في احواش
  خطرالخنزير
  الوضعية السيئة للطريق
  قيم التضامن في المجتمع السوسي
  زغنغين ارض المقاومة
  البروج نسوس نجم يتلألأ
  اتقوا الله في ايت عبد الله...
  الصفحة الفنية
  بريد الموقع
  جمعية اميكرز
  ذكريات في اميكرز
  كفى من استصغار الشباب
  العيد في تامازيرت
  طقوس وعادات يوم العيد
  تهنئة
  طقوس وعادات الزواج
  انها فرصتكم
  طقوس الزواج ـ الحلقة الثانية
  طقوس الزواج بسوس ـ الحلقة الثالثة
  اهتموا بشباب ايت عبد الله
  تكمارت ايسمضالن
  اكودار ـ الحصون التاريخية
  طقوس الاحتفال بعاشوراء بسوس
  حكاية تالونت العجيبة
  تنكيفت
  كسكسو د خيزو قورن
  طقوس الزواج ـ الحلقة السادسة
  طقوس الزواج بسوس ـ انقيم وتاي
  تيرام نزمان ـ أوركيمن
  تيرام نزمان ـ بركوكس
  انواع الخبز الامازيغي
  تاكلا
  تيرام نزمان ـ بوفي
  تيرام نزمان ـ البسيس
  iwaliwn darnin
  كار كلا
  ييوياس الريح تكلزمت
  تيزرارين
  TAWARGIT INO
  AZARG
  أزطا
  tagchoulte
  association
  ألعاب الطفولة 1
  ذكريات من ايت عبد الله
  عاشوراء بسوس
  TIkssad
  takafatona
  ljoud walkaram
  dikrayat igharm
  al walidayn
  TAYRI
  ATAY
  Titre de la nvelle page
  akrab
  talouht ntmzguid
  lkmit
  talkhatamt
  tawanza
  Titre de la nouvelle p
  أحواش بين الهواية والاحتراف
  ben skoukdi
  benskoukdi
  radio










Aujourd'hui sont déjà 1 visiteurs (13 hits) Ici!
العيد في تامازيرت

 العيد في تامازيرت

للعيد في تمازيرت نكهة خاصة لا يعلمها إلا الذين حالفهم الحظ لحضور هذه المناسبة ،الكل في تمازيرت ينتظرك أمك أختك خالتك إخوتك الأرض والتراب ....

كلما مرت حافلة او سيارة ترنو أعين الأحبة متسائلة

 " ماديكا غان دكشمن "الكل ينتظر احد أقاربه ،

قبل العيد بشهر أو أكثر الحسين ومحمد و احمد بالدار البيضاء والرباط و فاس و العرائش يعدون الأيام بل الثواني ، متى يحل وقت الرحيل، الحقائب مجموعة

منذ مدة التذكرة محجوزة منذ مدة والعقل رحل منذ مدة ، إنها "تامازيرت" التي سلبت العقول والقلوب ، رغم بساطتها وقلة إمكاناتها إلا أنها تستهوي النفوس والأفئدة ، ويأتي يوم السفر الى تامازيرت وترى القلوب تطير من الصدور فرحة وبهجة ، هذا اليوم لا نوم ولا راحة انه الاستعداد ، يقتني الحسين أشرطة الروايس واحواش وعمر يقتني "الفوقيا الجديد " و"ادوكان " الكل يقتني ما يحتاج .

  ويأتي يوم السفر وداعا أيتها المدينة ، فيخلف سعيد وراءه هموم المدينة ومشاكلها وتعبها ويحلم بذكريات جميلة تنتظره هناك في تامازيرت ....

وحين الوصول الكل يتسابق لاحتضانك ومعانقتك والسلام عليك حتى التراب والحجر اشتاق إليك ، إنها تامازيرت الأصل والأم التي تستقبل أبناءها بعد طول الغياب .

آه كم هي رائعة رائحة " تامازيرت" ورائحة التراب وعذوبة الماء وطهر الهواء وبراءة الناس ، لا ضوضاء ولا ضجيج ولا تلوث ....

 للعيد في تامازيرت طعم خاص ونكهة فريدة ، فطوبى للذين حالفهم الحظ لحضور هذه المناسبة هناك ونقول لهم ابلغوا احبتنا السلام واقرؤوا " تامازيرت " منا ألف سلام ، وعيد مبارك سعيد وكل عام و"تامازرت " وانتم بخير .

                        بقلم ابراهيم صريح

 
   
اضغظ لتشجيع الموقع  
   
Publicité  
   
RADIO PLUS  
  <bgsound src="yourfilename.mp3" loop="infinite">  
الاستاذ ابراهيم على القناة الاولى  
 
 
مذكرات  
 
  
 



 
ابحاث الموقع  
  ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ  
=> Veux-tu aussi créer une site gratuit ? Alors clique ici ! <=