.
أمزاور تمزيرت النون  
  AMZAWRINO
  حتى لا ننسى ايت عبد الله
  دراسة لقصيدة "الشباب" لارشاش
  فضاء الشعر والادب
  تحليل قصيدة "اكساب "" لمجموعة ارشاش
  ظاهرة الصقر بين القبول والرفض
  شعر بمناسبة رمضان
  ذكريات في اخربيش
  أماكن وذكريات
  عادة أدال في احواش
  خطرالخنزير
  الوضعية السيئة للطريق
  قيم التضامن في المجتمع السوسي
  زغنغين ارض المقاومة
  البروج نسوس نجم يتلألأ
  اتقوا الله في ايت عبد الله...
  الصفحة الفنية
  بريد الموقع
  جمعية اميكرز
  ذكريات في اميكرز
  كفى من استصغار الشباب
  العيد في تامازيرت
  طقوس وعادات يوم العيد
  تهنئة
  طقوس وعادات الزواج
  انها فرصتكم
  طقوس الزواج ـ الحلقة الثانية
  طقوس الزواج بسوس ـ الحلقة الثالثة
  اهتموا بشباب ايت عبد الله
  تكمارت ايسمضالن
  اكودار ـ الحصون التاريخية
  طقوس الاحتفال بعاشوراء بسوس
  حكاية تالونت العجيبة
  تنكيفت
  كسكسو د خيزو قورن
  طقوس الزواج ـ الحلقة السادسة
  طقوس الزواج بسوس ـ انقيم وتاي
  تيرام نزمان ـ أوركيمن
  تيرام نزمان ـ بركوكس
  انواع الخبز الامازيغي
  تاكلا
  تيرام نزمان ـ بوفي
  تيرام نزمان ـ البسيس
  iwaliwn darnin
  كار كلا
  ييوياس الريح تكلزمت
  تيزرارين
  TAWARGIT INO
  AZARG
  أزطا
  tagchoulte
  association
  ألعاب الطفولة 1
  ذكريات من ايت عبد الله
  عاشوراء بسوس
  TIkssad
  takafatona
  ljoud walkaram
  dikrayat igharm
  al walidayn
  TAYRI
  ATAY
  Titre de la nvelle page
  akrab
  talouht ntmzguid
  lkmit
  talkhatamt
  tawanza
  Titre de la nouvelle p
  أحواش بين الهواية والاحتراف
  ben skoukdi
  benskoukdi
  radio










Aujourd'hui sont déjà 1 visiteurs (39 hits) Ici!
تكمارت ايسمضالن

"أوميين دوميين"

أو حكايات الجدات

يكتبها ابراهيم صريح
من منا لم يسعد  بحكايات
 الأمهات والجدات ،ومن منا لايذكر قصص الأم أوالجدة وهي تهدهده للنوم .

 كم كان رائعا أن تسند راسك لامك العزيزة وهي تروي لك قصة "علي وكزار"أوقصة "حماد أونامير "أو "تاغزن"أو"بوتغيولت"أوأسطورة "تكمارت اسمضالن"أوقصة "بومحند دووشن".

كم كان رائعا ذلك الأسلوب المشوق للأم وهي تجسد أحدات القصة ، فنتابعها بعيوننا البريئة ولا تكاد نظرتنا تفارق وجهها الجميل المعبر ،فتمتزج في نفوسنا مشاعر الدفء والاطمئنان ومشاعر الخوف من "تاغزن".

إنها قصص رائعة ستبقى راسخة في ذهن كل واحد منا وسيحكيها في المستقبل لأبنائه وأحفاده.

وحتى لاتضيع هذه القصص سنحاول انشاء الله عبر حلقات  أن نسرد لكم بعض هذه القصص القديمة،

 واليوم سأحكي لكم قصة من تلك القصص ،إنها قصة "تكمارت أعمار"

( كان في قرية صغيرة في الأطلس الصغير حوض من الماء على بعد ثلاثة كلمترات من القرية ،تتجمع فيه مياه المنبع ''العين'' التي يستغلها السكان في سقي الحقول ،إلا أنه يتعين عليهم أن يتناوبوا على القيام بسد الحوض كل ليلة ليمتلئ بالماء .

فجاء دور" يحيا" وهو شاب من القبيلة فأخذ فأسه ومعوله عند هبوط الظلام وتوجه إلى المنبع .

لم يكن يحيا خائفا رغم أن المقبرة ليست بعيدة عن

المكان .

وبينما هو منهمك في إغلاق الحوض إذا بفرس "تكمارت" جميلة تقترب منه .ماذا يرى ؟ لاشك أنها فرس الجيران هربت من مربضها كعادتها ،ذلك ما اعتقده يحيا ففكر في إعادة الفرس إلى الجيران .

كم هي لطيفة هذه الفرس ،قال يحيا،لقد أحنت ظهرها فركبها يحيا ورجع إلى القرية .

لكن ماذا يرى إن الفرس غيرت طريقها واتجهت نحو المقبرة، يا الاهي إلى أين هي ذاهبة ؟ فشعر يحيا بخوف شديد وحاول الفرار ،لكن الفرس تحولت إلى كائن غريب شرير يتكلم مثل الإنسان فقالت ليحيا :"لاتحاول الهرب وإلا أكلتك."

وصلت الفرس إلى المقبرة فأخذت تحفر قبرا ليحيا وفي كل مرة تتجه إليه بالكلام لتتأكد من عدم فراره.

فكر يحيا في طريقة للهرب والفرار وكانت بجانب المقبرة شجرة عالية فتسلقها إلى أعلى واختفى بين أغصانها .ولما التفتت الفرس لم تر يحيا فاعتقدت أنه هرب منها فحنحنت وصرخت صرخة قوية وذهبت تبحث عنه في كل مكان وهي تقول "لن تفلت مني يا يحيا".

 وبعد ذلك تبولت فتحول بولها إلى ضوء أضاء كل المكان أكثر من ضوء النهار ، فظهر لها يحيا في أعلى الشجرة فشرعت في قطعها بأسنانها ضربة أولى ثم ثانية ثم ثالثة ولم يبق لها سوى ضربة واحدة وتسقط الشجرة لتصل إلى يحيا ،لكن في تلك اللحظة بالذات ارتفع في القرية صياح الديك معلنا بزوغ الفجر و"تكمارت أعمار " تختفي دائما مع بداية الصباح فنجا يحيا من الفرس لكن قبل وصوله إلى البيت ابيض رأسه من شدة الخوف فمات قبر طلوع الشمس.)

 

 

ملاحظة : هذه الحكاية تروى باسم "تكمارت أعمار" أو "تكمارت اسمضالن"

 

 
   
اضغظ لتشجيع الموقع  
   
Publicité  
   
RADIO PLUS  
  <bgsound src="yourfilename.mp3" loop="infinite">  
الاستاذ ابراهيم على القناة الاولى  
 
 
مذكرات  
 
  
 



 
ابحاث الموقع  
  ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ  
=> Veux-tu aussi créer une site gratuit ? Alors clique ici ! <=